نور نافذ البرغوثي | من الأردن إلى مصر ـ وتحقيق اول فيلم قصير

أنا نور نافذ البرغوثي، فلسطينية مقيمة في الأردن. في مايو ٢٠٢٢، اتخذت قرارًا غير حياتي بالكامل، تركت عائلتي، ووظيفتي كمسؤول أول للإعلام الرقمي والاتصالات في منظمة غير حكومية دولية، وكل شيء خلفي من أجل متابعة شغفي بصناعة الأفلام في مدرسة السينما العربية المرموقة (AFS) في القاهرة، مصر. بعد إجراء بحث مكثف في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، توصلت إلى أن مصر، باعتبارها بلد السينما، إلى جانب أن AFS كانت الخيار الأمثل لدراستي.

كيف كانت تجربة الدراسة بعرب فلم سكول؟

خلال فترة وجودي في AFS، تأكدت من أن قراري كان صحيحًا. غطى المنهج المصمم بدقة جميع الجوانب الأساسية في صناعة الافلام، استفدت جداً من المعرفة التي لا تقدر بثمن والتي قدمها مدرسونا ذوو الخبرة، بما في ذلك محمد نادر، والدكتور مروان فوزي، ومحمد رحمة، وعماد ماهر، وآخرون، واكد مشاركة كل منهم على جودة البرنامج. لقد مكنني توجيههم ودعمهم من إنتاج فيلمي القصير الأول بعنوان “نادية”.

ما هو شعورك وقد أخرجتي فلمكِ الأول؟

كان إخراج “نادية” بمثابة علامة فارقة في حياتي. لقد كانت عملية صعبة تطلبت مني تطبيق المعرفة النظرية والعملية التي اكتسبتها. من تصور الفكرة إلى تطوير السيناريو، والتعامل مع اختبارات الأداء، واستكشاف المواقع، والتمرين، والتصوير، والتحرير، ودرجات الألوان، وتأليف الموسيقى، كانت كل خطوة تتطلب التفاني والجهد. على الرغم من العقبات، فإن مشاهدة المنتج النهائي وتأثيره على عائلتي جعل الأمر يستحق العناء.

إخبرينا اكثر عن فلمك الأول

“نادية” هو مجرد بداية لسلسلة أفلام تهدف إلى تسليط الضوء على فلسطين الحبيبة والقضايا الإنسانية الملحة التي أعمل عليها. أتوقع بفارغ الصبر التسجيل في برنامج دبلوم صناعة الأفلام المتقدمة لمواصلة صقل مهاراتي وإحداث فرق من خلال رواية القصص.

كيف كان تأثير الطلاب الآخرين على تجربتك الدراسية؟

كان كل يوم أحد يومًا مثيرًا حيث شاركنا مشاريعنا وتعلمنا من أخطاء بعضنا البعض وردود الفعل البناءة. أصبح هذا المجتمع المتماسك من زملائي الطلاب عائلتي الثانية وداعمي الدائمين طوال الرحلة.

ما رأيك في دبلوم صناعة الأفلام؟

تضع ورشة عمل صناعة الأفلام في AFS أساسًا متينًا لصانعي الأفلام الطموحين وتدفعهم نحو المزيد من النجاح. تعمل البيئة الحاضنة التي توفرها AFS على تعزيز نمو المخرجين الطموحين.

كيف كانت تجربتك الثقافية في مصر؟

أثبتت مصر أنها مكان مثالي للدراسة والاستكشاف والمغامرة والالتقاء بأفراد ودودين، ناهيك عن الاستمتاع بالمأكولات اللذيذة.

إعداد : هاجر موسى

25 Comments

  1. الف مبروك يا أستاذه نور وان شاء الله بتوفيق إنتي تستحقين ذلك 💪🏽🙏🏾

  2. I extend my heartfelt gratitude to each and every member of the Arab Film School. Thank you all.
    I look forward to carrying the lessons and memories with me throughout my life.
    Thanks, Hajer 🩷.

  3. مبسوط بالشغل معاكي يا نور وكنت محظوظ علشان شاركت في مراحل كتير من عمل الفيلم و اكتسبت خبرات، في انتظار العرض وبالتوفيق في المشاريع الجاية و دائما في تصاعد

    • شكرًا يوسف 🙏 وأنا برضه تعلمت منك كتير
      ومتحمسة لفيلمك الي جاي يا مخرج يا صاعد ✌️

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Post comment